في غربتي

من غربتي أهدي بذكرى عيدكي                      أهديك تهنئة من الأعماق

وأزيــد تــهنئتي فأدعــو خالقــي                       دنياك تغدو جنة الأزمان

ويكون فردوس الجنان خباؤكـي                       يوم الحساب بدون أي حساب

ومجــدداً أدعـــوه يرحم وحشتي                        في غربتي أو غربتي وشقائي

في غربتي لاشيئ يؤنس وحدتي                       إلا رسومك أنت دون سواكي

في غربتي لاشيئ أرق مضجعي                      إلاه بعدك ليتني ألقاكي

يــــاليت مني أن أكــــون بقربكي                       أهديك كل العمر ماض آتي

وتـذكــري إن ما تبسم ثغركــــي                        سخراً بمصطلح التغرب أنني

بيتــــي هناك بمرجــه وبغربتـي                        شوقاً إليه أنا نظمت قصائدي  

فالله يعلـــــم أنني لوصــــــــالكي                         قدمت عمري أبخس الأسعار

ووددت لو أني الشهيــد شهيدكي                         عيناك تصرعني بلا استرحام

فيكـــون خاتمة الوجوه بمقلتـــي                          بدر البدور وخضرة البستان

يغدو بلحدي مشرقاً ويكــون لي                          أنساً يخفف بعدكي وشقائي

الشمس تغرب والشروق بأرضكي                     أدعو الإله لشمسكي لا تغرب

أدعــو إلــــهي أن يمــد بعمركــــــي                     والسوء في دنياك دوما يغرب

فــي غربتــي إني افتقدتك موطنــي                      والله يعلم وصل من أنا راغب

Advertisements
Posted in Uncategorized | Leave a comment

هل خُنتني؟

هل خُنتَني؟ سألت فحَلَّ بخافقي       جَللُ المصاب فهل أكون كذوبا

أم صادقاً أُدلي بما في داخلي          فالصدق أنجى فِعلةً أو قيلا

قد خنتُ منك العهد إذ رافقتِني         أنِّي لغيركِ لا أكون خليلا

أنِّي أحبك فوق إذ أحببتني             إيَّاكِ أخلص رفقةً وخليلا

سأقول وصفا في التي أمسيتُني       أنساكِ دوما إذ أفكـِّـر فيها

إمـَّـا تبسَّم ثغرها تجتاحني              آهاتُ شعرٍ فاق ما قد قيلا

وبلون عينيها المروج أسرنني         منها الجنان فعاجزاً أُوفيها

ولصوتها سحرٌ إذا ما جاءني        منها النداء أهب كي أفديها

والقلب ينبضها إذا ما ناطقي         قد كفَّ يلهج باسمها لأقيلا

قطعت علي مقالتي قد خنتني       وأذقتني مرَّاً فبتُّ ذليلا

فأجبتها يا نفس إني لمـَّـني           حب لغيرك بتـُّـه معلولا

إيـَّـاكِ ثم ايـَّـاكِ منه تشافني          ترياقه أنـِّـي أكون قتيلا

Posted in Uncategorized | Leave a comment

آذار

آذارُ يــا شهراً فخــرت بأنني           به قد ولـِـدتُ ففرحةٌ تغشاني

وازداد فخري فـوق ذلك أنَّـني         نهـرُ الكرامة كان لي عنواني

أُردنُّ يا أرض الكرامة والإبـا         يـا مـوطناً لـكـرامـة الإنســانِ

يا من بأرضك قد توحد صفنا          دحضاً لصهيونٍ غزا أوطاني

يـومُ الـكـرامة ذاك يوم قد غدا           لـِـيهـودَ مـحـرقـةً وما أنسـاني

أنَّ الـَّـذي مـازال غـدراً جاثما           في مهد عيسى موطني ومكاني

ويدنِّسُ القدس الشريف بأرضنا        صهيون فـاذكـرني ولا تنساني

فـالأُمُّ فـيـنـا قـدَّمـت أَبـنــاءهـــا          يحموا حمى الأردن ذاك مكاني

أمٌّ فـخـرتُ بأنـَّـني ولـدٌ لـهــــا           هـِـيَ أرضـعـتـنـي حُبَّها أوطاني

دومــاً تـُـردِّد إذ أُقـبـِّـلُ كـفـَّـها           أقـبـِـل ولا تـُـدبـِـر بكـلِّ زمــــانِ

إنـِّـي نـَـذرتـُـك يا بُنيَّ فكُن لها          أمـطـِـر عـدوَّك وابـِـل النـِّـيـرانِ

واظفـر بنصرٍ ساحقٍ ومحقَّقا          أو كـُـن شـهـيـداً فــائـِـزاً بـِـجِنانِ

Posted in Uncategorized | Leave a comment

العنصريَّة

إنَّ التـَّـعـَـنـْـصُرَ سـاد في أيـَّـامنا               حتى نسينا الحبَّ والحـُرِّيـَّـة

وغدتْ نتانـَـتـُـها تـُـعـَـطـِّـرُ دارنا                 وتشـَـوَّه الإنســانُ والقوميـَّـة

ما بالـُـنا سـاد الظـَّـلامُ حياتـَـنــــا                وتبدَّدَت أحـْـلامـُـنا الوردِيـَّـة

حتى تعالت في سمـــاء بـِـلادنــــا              صـَـرَخــاتُ حِقدٍ آثِمٍ أزَلـِيـَّـة

أين المحبـَّـةُ والوفـاءُ بـِـطـَـبـْـعـِـنا                أمْ أنـَّـها زالـَـت إلى الأبدِيـَّـة

ياوَيـْـلـَـتا دمعاً ذرفتُ لـِـحالـِـنــــا                  وأخافُ أنْ يُدمى إلى الأبديَّة

ياويلـَـهُ قلبي تمزَّقَ في الحـَـشـــا                قد كان حيـَّـاً ينشـُـدُ الحرِّيـَّـة

قد كان غضـَّـاً لِلحياة مـُـقـدِّســــا                ويرى الحياةَ بأعيُنٍ خُضريَّة

يرجو استِكانـَـتـَـهُ لِصدرٍ قد حنـا               فَبـِـذا تصيرُ حيــاتـُـهُ أبـَديـَّـة

لكنـَّهُ غـَضٌّ أمـام شـُـرورِهــــــا                   وجُحودِها هِيَ دعوَةٌ جـَـهـَلِيَّة

فبِرغمِ قـُـوَّتِـهِ على هذي الـدُّنـــا                 لكنـَّـه وَهِنٌ على الجـَهـَلـِـيـَّـة

فلَقـَد تيَقـَّـنَ أنَّ في جبـَروتـِـهــــا                  شيئٌ يفوقُ الحبَّ والحـُـرِّيـَّـة

فلقد تناسى من يُصلـِّـي صَوبـَها              وصْفَ الحبيبِ بأنـَّـها جَهَلِيـَّة

ولقد تناسَوا أنَّ ربـَّـاً في العـُــلا                 قد فضـَّـلَ التَّقوى على القَبَلِيَّة

إنِّي سُحِقتُ وساحِقي أتباعـُـهــا                رغم اتـِّـباعي الحبَّ والحرِّيَّة

فتكسـَّـرت راياتُ حُبٍّ صُنتـُهـا                 وحواجـِـزٌ حدَّت من الحرِّيـَّـة

ودعوتُ ربِّي أنْ أُغادرَ بؤسَهـا               لا حـُـبَّ فيها صادقَ الحرِّيـَّـة

من بعدِما صارَ التَّعَنْصُرُ لونَها             أضـْـحت حياةَ الجَهلِ والقَبَلِيَّة

Posted in Uncategorized | Leave a comment

أنا ابن آدم

أنا ابنُ آدمَ خطَّـــاءٌ ظلومٌ              تُسَيُّرُني الأقدارُ كيفَ تشاءُ

لا تَقْسُ في حُكمٍ عليَّ فإنَّني           وإنْ أخطأتُ بشرٌ لا يُلامُ

الآنَ أكتُبُ قِصَّةً أحداثُهــــا           تجري أمامي رُغمَ أيَّامٍ مَضَتْ

يا أيُّها القارئُ قصَّةً هي لي            أحكم عليَّ بما أسلفتُ مِنْ ذَنْبِ

أُحكم بِعَدْلٍ لا تَظلِم فؤاداً                أحبَّ فتىً حُبَّاً بريئ المَنْبَعِ

سلوا الأيَّامَ تحكي كيفَ كُنَّا             بها سُعَداءُ لا نخشى فِراقا

سلوها الآن تحكي كيف صِرنا         لكأسِ المُرِّ أصحاباً رِفاقا

صداقتُنا ليست صداقة عابرٍ            ولا هاوٍ ولا مصالحَ زورا

صداقتُنا قُدُسٌ تجلَّى للملا               فاقت رباطَ أُخوَّةٍ وعبودا

لكنَّ أقدارا تلاعبُ بالبشر              أضحت حواجز تفصلُ الأحبابَ

قَطَعَتْ بِأنياب الوحوش ومزَّقَتْ        صِدقَ العواطفِ والصداقةُ تبكي

أمسى الفتى هدف الحياة وغايتي        بل كان عمري والحياة وبهجتي

إني اقترفتُ ذنوباً ليس يُحصيها        بشرٌ ولستُ بآبهٍ لِعِقابي

لكنَّ ذنباً واحداً أسلفتُهُ                  أمسى ظلاماً دامساً بِنهاري

أختاهُ إنِّ حثَّني لِمقالتي                 خوفٌ تفَجَّرَ في الفؤاد قتولا

خوفٌ على زهرٍ تفتَّحَ يانِعاً            لايعلمُ الأقدارَ كيف تُصاغُ

تبغي اقْتِطافَكِ مِنْ كريمِ مَعيشةٍ         تُلقيكِ في أرضِ الرذائلِ جُورا

لستُ الحكيمَ بِذا زمانٍ بل أنا           شخصٌ توعَّى في الحياةِ دُروبا

أبكي صديقاً قد وددتُ لو انِّي           أفارقُ عُمري قبلَ أنْ يتغيَّبا

أنهى أخُوَّتنا وقلبي ذارفٌ               دمعاً دماً لا ينتهي بمماتي

جودوا عليَّ بِعفوٍ ليسَ راقيهِ            عفوٌ ولا كرمٌ جرى في الماضي

فعفو كرامٍ ليسَ يعلوهُ سوى             عفو الغفور عن العبادِ الظالمِ

Posted in Uncategorized | 2 Comments

أنا الأُردُنّ

أنا الأُردُنُّ أبنائي اسْتَفــــــــاقوا        على حُبِّي وَعِشْقِيَ وافْتِدائـــــي

وقد رضِعوا الشَّهامة منذ كانوا       براعِمَ فوقَ أرضي مِن حناني

فإنْ كانَ النِّداءُ إلَيَّ لَبّـــــــــــــُوا         وكانــوا كالأُسُودِ على حُدودِي

يَذُودواعَن حِمــــــايَ بِكُلِّ عَزمٍ          بِطُهرِ دِمــــائِهِم يَسْقُونَ عُودي

فأبنـــــــــــــائي سِماتُهُمُ نشامى          بِكُلِّ الكَـونِ قَدْ زَرَعُوا وُرُودي

أُمُّ النَّشــــامى لَيْتَ مِثلِيَ كُلُّ أُم         أبنــــــــــــاؤُها ما مِثْلُهُم بَيْنَ الأُمَم

أرضَعْتُهُم مِنِّي الشَّهامَةَ والكَرَم         وَغَرَسْتُ فيهِم خصلَةً حبَّ الوطَن

أمُّ النَّشامى عــــــــالِياً هامــاتُهُم          جندُ الكَــــــرامَةِ أهلُ عزمٍ لا يَهِنْ

أُردُنُّ يــــا أُمَّاً نُباهي بِكِ الأُمَم            مـــــــــا مِثْلُكي أُمٌّ على مَرِّ الزَّمَن

إنَّــــــا إذا بَرَزَ العُداةُ بِأرْضِكي             يَبْغونَ تَضْيِيعَ الفَـــرائضِ والسُّنَنْ

إنَّــــا فَرِيضَتُنا هَواكِ وعِشْقُكي             وَدِمـــاؤنا تَرْوي ثَراكِ هِيَ السُّنَنْ

يا مُغْرِضَاً عَبَثَاً تُحاوِلُ زَرْعَها             فِينا القَســــــاوَةَ والضَّغائِنَ والفِتَنْ

أبنــاؤها الأُردُنُّ نحنُ وعِشقُها             بِعُروقِنــــا تَجري على مَرِّ الزَّمَنْ

يــا مَنْ تُوَسْوِسُ بِالعَداوَةِ بَينَنا             سَنُذِيقُكَ الوَيــــــلَ المُؤَكَّدَ والوَهَنْ

أردُنُّ يـــــا أُمِّي و يا مَحْبُوبَتي              يا مَن لِأَجْلِكِ باذِلٌ لِحَيــــــاتي

يا مَنْ فُؤادِيَ لَيْسَ فيهِ لِغَيرِكي             حُبٌّ تَجاوَزَ فَلذَةَ الأكبـــــــــادِ

أُردُنُّ يـــا أُمِّـي ويـا مـَـحبوبتي               يا مـَـن سَكـَـنْتِ القلب والوجدانَ

يــا دارَ عِزٍّ رَفْرفتْ رايـاتـُـكي                 في كُلِّ أرضٍ تَقـْـهرُ العدوانَ

أردنُّ يا مَهدَ الرُّجولةِ والإبا                  يا ذُخرَ كُلِّ العُرْبِ في الأرجاءِ

يا دَوحَ هاشِمَ مِنْ سَليلِ المُصطفى         يا مَنبتَ الإقْدامِ والشُّهَداءِ

يا خِنجراً جَزَّ النُّحورَ مِنَ العِدا              خَيَّبْتَ ظَنَّ الغَدرِ باسْتِقواءِ

وكَسَرْتَ شوكةَ مَنْ تَجَبَّرَ في المَلا          ودَحَرتَ كَيداً حِيْكَ في الظَّلماءِ

إنِّي لَراوٍ مِنْ دِمــائي أرضَكي                 يا نَبْضَ قَلبي وازْدِهارَ حياتي

لَولاكِ ما قَبَّلْتُهــــــــا مَحبوبَتي                 أنتِ الحبيبَةُ لَيْسَ لي إلَّاكــــي

عَمَّانُ أنْ أحْظى بِطَلعَةِ نورِكي               في كُلِّ إصْباحٍ وكُلِّ مســــــاءِ

هُوَ غايَةٌ لِي في الحَياةِ ومَطْلَبي             لا شَيءَ يَعْدِلُهُ على الإطـــلاقِ

Posted in Uncategorized | Leave a comment

في عيد ميلاد التي أحببتها

أيــَّارُ يــا شهـرَ المَحبـَّةِ والوفــا         يـــا شهرَ ذكرى مَولِدِ الأحبابِ

يـــا مَنْ بِيَومٍ فيكَ ذكرى أشْرقَتْ         شمسٌ أنارتْ ليْ دُروبَ حياتي

يــــــــا مَنْ بِرابِعـهِ فُؤادٌ قَـْد بدى         فيــه التَّواضعُ والحنينُ الصَّافي

فيـه المشـاعرُ تَسْتَقيمُ إذا انجلى         بــادٍ لِكـلِّ الكـونِ كـالخَفـــَّــــاقِ

إنْ هلَّ مَوعِدُهُ تفجَّـرَ في الحشــا         نــورٌ يُبدِّدُ ظُـلمتي وسُبـــــــاتي

والنـَّــومُ يهجر مـُقـْلـَـتـَـيَّ تـأدُّبـَّــا          والشَّوقُ يبعـثُ رعشـةً بفـؤادي

وَشَرَعْتُ في سعيٍ لِوَصلِهِ مثلما          ظمــآن فـي قـَـفـْـرٍ لـِـشربةِ ماءِ

وَنَسيتُ ما جـُرِّعـْتُ هجراً قاسيا         ونسيت قـَولاً قـاسيَ الصَّفـَعـاتِ

ونسيت تـسـْـفيهاً لـِـقلبٍ قـد سما         بالحبِّ فـوق حوائجـي وصِفاتي

ونسيت نبذاً في الحـياة وكـُـنـْتُمـا         في الحبِّ ينبضُ أوَّل النـَّـبَضاتِ

الكونُ أشرقَ يومَ لاحَهُ وَجْـهـُـها           وعيونُها الخُضر الجمالُ الوافي

اليوم أرقـبُ مِن بعـيدٍ رسـْـمـَـهــا           وخـيالـَهـا فـي جِـيئـةٍ وذهــــابِ

اليـوم أرجـو أنْ أكـون بِقُـربِـهـــا           والـبعـدُ مـَكـتـوبٌ فـأيُّ كـِـتـــابِ

ظُـلماً وجُـوراً قـد نُفـيتُ بِقـَـلبـِـهــا           وحـُكـِمتُ إعـداماً كما الجـُـبَناءِ

يا لـَـيـتهـا كـانـت كـَـمِيتَةِ عــاشـقٍ           لـَحـَـظيتُ فـيها مَنـْزِل الشُّـهداءِ

اليوم أطلب من إلـهي فـي السـَّـما           أنْ لا أكـونَ كـَـسائر البـُغَـضاءِ

في عيــدِ ميـــــلادِ الَّتي أحبـَـبـْـتُهــا          ضَحِكَ الوجودُ وغـَرَّدَتْ أطياري

وشـَـدوتُ مِن عـُمقِ الفـؤادِ قصيدةً         غـَنـَّـيـتُ فيهـا أنـَّـنـي أهــواكــي

هنــَّـأتُ هـذا الكـَـونَ أنـَّـهُ حاضِــنٌ          إشـْراقَ وجـْهـِكِ فـيهِ كلَّ صباحِ

هنـَّأتُ نـَـفســي أنَّني لكِ عاشــــقٌ          هـنــَّـأتُ قـَـلبـي أنــَّـهُ يـهــواكـي

في عيـدِ ميـلادِ الَّتـي فـي حـُـبـِّـهــا          أفـْـنـَـيـتُ كـُلَّ العـُمرِ كي ألقاكي

أفـْـنيتُ عمري في هواك ولـَم أزلْ          أرجو وِصـَـالـَـكِ دائباً أهـواكـي

كـلَّ السـَّعـادةِ والهنـاءِ رجـَـوتـُــــهُ          تـَـحـْـظـاهُ عـُمراً وافراً عَيناكـي

أقـْـسـَمـتُ أنْ تبقِي العزيزَ مكانـــةً          في داخـِلِ القـَلبِ الـَّذي يهواكي

وَوَددْتُ لـَـو أنـِّـي لـِـقـَـلـْـبـِـكِ هـادياً          عـُـمْري وأيـَّـامي وكـُل حـَـياتي

شــاءتْ لـِـيَ الأقدارُ أنْ حُرِّمـْـتـُـها          نـَـظـَراتُ حـُـبٍّ أو حـَنينٍ صافي

رَجــَّـتْ فــُـؤاداً لـَيسَ يَطلبُ غَيرَها          كـَـلـِماتُ بـُـعـْـدٍ تـَـستـَبيح مَماتي

يـَـحنو على حـالي الشـَّـديدُ قسـاوةً          كالصـَّـخـْـرِ قـَـلـْباً أو عدوَّ الحال

نـَـسـِيـَـتْ بِأنـِّـي قـَـد نـَـذَرتُ لـِحُبـِّـها         قـَـلـْـباً صَدوقاً طـولَ عـُـمرٍ فاني

صـَـدَّتْ فـُـؤاديَ عـن وصال فؤادها         وتـجـَـبرتْ في بائسي وجــَـوادي

بـَـسـَـطـَـتْ إلـَـيً قـَـساوةً ما رُمـْـتُها        واسـْـتـَـعـْـذبَتْ نـَــغـَماتِهـا آهاتي

 حُرِمـَـتْ عـُـيوني أنْ أُطالع وجْهها        إذْ كان يـُـحـْـيي مـَـيـتـَها خلجاتي

يا مَن سـَـعــَـيتُ العـُـمر أطلُبها وما        أحـْظى بها في صحوتي وسُباتي

حـَـتـْــمٌ عـليَّ بـِأن أُحـاول وصـْـلـَها        حتَّى ولـَو ضـَيَّـعـْـت عـُـمراً ثاني

أسـْـعى ولـَـنْ يـُـثـْـني فؤاديَ بُعدُها         أو صـدُّهـا أو خــَـطّـهـا لـِـوَفـاتي

مـادُمـُـتُ أقـْـوى أنْ أتابـِعَ خـَطوَها         في كـُـلِّ أرضٍ قاصـِـيـَـاً ومـُداني

دأبـِـي بـِـأنـِّي في الحـَـيــاةِ أُحـِـبـُّـها         لـَـو جـرَّدَتـْـني خافـِـقي وحُسامي

Posted in Uncategorized | 2 Comments